الجمعة، 27 ديسمبر 2013

الكافر غير معصوم الدم بالإجماع

بسم الله الرحمن الرحيم 

إن ما يعطل الجهاد في سبيل الله هو انتشار دين الوطنيه الذي يساوي الكافر بالمسلم، ففي دين الوطنيه أن الكافر معصوم الدم إذا كان يشاركك في الأرض فأنت وهو إخوان !! .

لا يؤمن المسلم بدين الوطنيه ولكن تجد لديه لوثه واضطراب في حكم دم الكافر فتدخل عليه بعض الشبهات فنقول باختصار ان دم الكافر حلال لا يعصمه شيء إلا اذا أعطاه المسلم عهداً .

وهنا الإجماع على حل دمه .


قال القرطبي: (والمسلم إذا لقي الكافر ولا عهد له: جاز له قتله).
[تفسير القرطبي 338/5]

قال ابن كثير: (قد حكى ابن جرير الإجماع على أن المشرك يجوز قتله إذا لم يكن له أمان وإن أمّ البيت الحرام أو بيت المقدس) [تفسير ابن كثير 6/2]

(أجمعوا على أن المشرك لو قلد عنقه أو ذراعيه لحاء جميع أشجار الحرم: لم يكن ذلك له أمانا من القتل إذا لم يتقدم له أمان)[تفسير الطبري61/6]بتصرف

قال الإمام النووي: (وأما من لا عهد له، ولا أمان من الكفار: فلا ضمان في قتله على أي دين كان) [روضة الطالبين 259/9]

قال ابن مفلح: (ولا تجب بقتله ديّة ولا كفارة -أي الكافر من لا أمان له- لأنه مباح الدم على الإطلاق كالخنزير) [المبدع263/8]

قال الإمام الشافعي: (الله تبارك وتعالى أباح دم الكافر وماله إلا بأن يؤدي الجزية أو يستأمن إلى مدة). [الأم 264/1]

قال الشوكاني: (أما الكفار فدماؤهم على أصل الإباحة كما في آية السبف؛ فكيف إذا نصبوا الحرب…). [السيل الجرار522/4]

وتأمل قول الفاروق عمر لأبي جندل -رضي الله عنهما-: (فإنما هم مشركون، وإنما دم أحدهم: دم كلب!). رواه أحمد والبيهقي.

قال ابن قدامة: (ولو لحق المرتد بدار الحرب: يباح قتله لكل أحد من غير استتابة) [المغني 20/9] ودار الحرب كل دار علتها أحكام غير أحكام الإسلام.

قال ابن تيمية: (المرتد لو امتنع بأن التحق بدار الحرب.. فإنه يقتل قبل الاستتابة بلا تردد). [الصارم المسلول 601/3]

قال السرخسي: (ولا شيء على من قتل المرتدين قبل أن يدعوهم إلى الإسلام لأنهم بمنزلة كفار قد بلغتهم الدعوة) [المبسوط 120/10]

قال الشوكاني: (والمشرك سواء حارب أم لم يحارب: مباح الدم ما دام مشركًا). [السيل الجرار 369/4]

قال الكاساني: (والأصل فيه: أن كل من كان من أهل القتال: يحلّ قتله سواء قاتل أو لم يقاتل). [بدائع الصنائع 101/7]

فتوكلوا على الله وطهروا أرض الشام ولا تلتفتوا إلى شبهات الوطنيين والديمقراطيين، فإن لم تتطهر ارض الشام من الكفره فإن بقاؤهم ضرر معلوم خصوصاً وأن العالم كله ضد الشام .



د. مناظر 
طلاع الثنايا
جساس

هناك 6 تعليقات:

  1. تحتاج الى علاج مكثف في مصحة يا استاذ

    ردحذف
  2. مساكين و فقراء علما و انسانية انتم و علمائكم
    الحمد لله الاغلبية لا تبالي بكم انتم و جهلكم
    يحيا الانسان و سنبقى اخوة في الوطن و الانسانية كره من كره و احب من احب

    ردحذف
  3. أحسنت، وهؤلاء الكفار سواء كانوا أصليين أم مرتدين لا يرقبون في عباد الله إلًّا ولا ذمة، ودين الله ماض رغم مكرهم وإن ادّعى الإسلام من ادّعى، فالعبرة بالأفعال وليست بالأقوال

    ردحذف
  4. أحسنت، وهؤلاء الكفار سواء كانوا أصليين أم مرتدين لا يرقبون في عباد الله إلًّا ولا ذمة، ودين الله ماض رغم مكرهم وإن ادّعى الإسلام من ادّعى، فالعبرة بالأفعال وليست بالأقوال

    ردحذف
  5. التعليق المناسب هو (كس امك)

    ردحذف